الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



لكِ أنتِ

2016-01-28
 

سوء تفاهم .. ؟| دكتورة ولاء مدحت

More articles by »
Written by: admin

سوء تفاهم ..

( سيعطيك كل ما يساعدك ل ( تعود ، تقترب ، تقترب أكثر ) )
( سيعطيني ما لا يرضيني ل ( يعاقبني ، يبتليني ) )
الأولي قاعدة ربنا الحقيقية والتانية قاعدة خلقناها لنفسنا ونسينا الأصلية ومقصود ربنا ..
ربنا بيمدنا بنوعين من المدد ، في الباطن معناهم واحد أما الظاهر مختلف .. الظاهر مدد هيظهر كما لو كان هلاك والثاني هيظهر سعادة .. أما في الباطن الاتنين مقصودهم صلاح وتطهير وسعادة ليك
المدد السعيد خارجي مش محتاج كلام فيه أما المدد الهالك ظاهراً هو العليه كلام
النوع دة من المدد هتبان فيه للناس أكنك شخص مصاب محتاج عناية وفي الحقيقة انت لوحدك العارف حقيقته لأنك انت الوحيد العارف البينك وبينه أنت العارف عنه ما لا يعلمون ..
ربنا لما أفقد نظر يعقوب عليه السلام كانت الناس بتشفق عليه وكان هو شايفه ان ربنا عاوز يرزقه بصيرة بدلاً من البصر
ربنا عاوز يظهرلك حبه دة مش عقاب .. فتشوفه بحب فتعرفه بحب .. ودة هيبينله معرفتك دي هتحببك فيه ولا هترجعك للكنت عليه قبل المدد ! مع العلم انك حتي لو رجعت هو مش هيرجع ولا يبعد هيستناك في بعدك وهو قريب .. علشان بيحبك فهيمدك بمدد جديد بنوع تاني يمكن تفهمه .. وهيستناك
ومن مبطلات المدد الشكوي .. ربنا مش عاوزك تشتكي لغيره .. هو عارفك وعارف انك لما تشتكي لغيره مش هيفيدك وعاوزك تحس بمعني الشكوي للحبيب الحق وتحس بحضرته جمبك في حزنك أو ضعفك .. يعني ممكن تقول بيقوي علاقة الحب البينكوا
هيديك أحلي من الخير الفوري الظاهر الانت مستنيه .. هيديك نعمة مناجاته والشعور بيها هيحسسك بلذة القرب ولذة التعرف عليه وساعتها بس هتتفلب لحظة الشكوي ليه للحظة معرفة بيه وحزنك هيتقلب من حزن علي مصيبة بحزن علي عدم معرفتك وقربك من زمان وهتعرف ان شعورك بالهم كان غشاوة وان رفعتها هتعرف المكنتش تعرفه ..
معرفته بسيطة بس مش سهلة وحبه بسيط ومش سهل .. وإخلاصك في طلب الحاجتين دول مش سهل .. لانه هيمدك بالهيعينك علي الطريق دة ومن ضمن المدد هيكون مدد خير هتشوفه انت في الظاهر شر ..
ودة كان بداية الموضوع العاوزة أوصله ..
وفي الآخر رغم كل دة هيستناك في بعدك أو سوء ظنك بيه وبمدده وهيفضل علي العهد الكان بينك وبينه العاهدته بيه لحظة قربك مستنيك توفي بيه .. وهيفضل وراك علشان تحبه أكتر بطرق كتير تكشفلك حقيقة علاقتكوا وحقيقة مدده ..

( سيعطيك كل ما يساعدك ل ( تعود ، تقترب ، تقترب أكثر ) )
( سيعطيني ما لا يرضيني ل ( يعاقبني ، يبتليني ) )
الأولي قاعدة ربنا الحقيقية والتانية قاعدة خلقناها لنفسنا ونسينا الأصلية ومقصود ربنا ..
ربنا بيمدنا بنوعين من المدد ، في الباطن معناهم واحد أما الظاهر مختلف .. الظاهر مدد هيظهر كما لو كان هلاك والثاني هيظهر سعادة .. أما في الباطن الاتنين مقصودهم صلاح وتطهير وسعادة ليك
المدد السعيد خارجي مش محتاج كلام فيه أما المدد الهالك ظاهراً هو العليه كلام
النوع دة من المدد هتبان فيه للناس أكنك شخص مصاب محتاج عناية وفي الحقيقة انت لوحدك العارف حقيقته لأنك انت الوحيد العارف البينك وبينه أنت العارف عنه ما لا يعلمون ..
ربنا لما أفقد نظر يعقوب عليه السلام كانت الناس بتشفق عليه وكان هو شايفه ان ربنا عاوز يرزقه بصيرة بدلاً من البصر
ربنا عاوز يظهرلك حبه دة مش عقاب .. فتشوفه بحب فتعرفه بحب .. ودة هيبينله معرفتك دي هتحببك فيه ولا هترجعك للكنت عليه قبل المدد ! مع العلم انك حتي لو رجعت هو مش هيرجع ولا يبعد هيستناك في بعدك وهو قريب .. علشان بيحبك فهيمدك بمدد جديد بنوع تاني يمكن تفهمه .. وهيستناك
ومن مبطلات المدد الشكوي .. ربنا مش عاوزك تشتكي لغيره .. هو عارفك وعارف انك لما تشتكي لغيره مش هيفيدك وعاوزك تحس بمعني الشكوي للحبيب الحق وتحس بحضرته جمبك في حزنك أو ضعفك .. يعني ممكن تقول بيقوي علاقة الحب البينكوا
هيديك أحلي من الخير الفوري الظاهر الانت مستنيه .. هيديك نعمة مناجاته والشعور بيها هيحسسك بلذة القرب ولذة التعرف عليه وساعتها بس هتتفلب لحظة الشكوي ليه للحظة معرفة بيه وحزنك هيتقلب من حزن علي مصيبة بحزن علي عدم معرفتك وقربك من زمان وهتعرف ان شعورك بالهم كان غشاوة وان رفعتها هتعرف المكنتش تعرفه ..
معرفته بسيطة بس مش سهلة وحبه بسيط ومش سهل .. وإخلاصك في طلب الحاجتين دول مش سهل .. لانه هيمدك بالهيعينك علي الطريق دة ومن ضمن المدد هيكون مدد خير هتشوفه انت في الظاهر شر ..
ودة كان بداية الموضوع العاوزة أوصله ..
وفي الآخر رغم كل دة هيستناك في بعدك أو سوء ظنك بيه وبمدده وهيفضل علي العهد الكان بينك وبينه العاهدته بيه لحظة قربك مستنيك توفي بيه .. وهيفضل وراك علشان تحبه أكتر بطرق كتير تكشفلك حقيقة علاقتكوا وحقيقة مدده ..

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement