الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



حوريات

2016-01-06
 

ما قبل الإعتراف|للمبدعة -اية رمزي

More articles by »
Written by: admin

لست بحاجه الا ان امشي ع جثث الرجال ان اسقطهم بنظره فيقعوا صرعي باعتراف احتاج الي رجل يجيد الرقص علي مشاعري الي رجل اختزنه بداخلي لا الي رجل افتخر بسقوطه كإحدي انجازاتي التي لم تتلطخ يداي بها قط الي رجل أكون أنا احدي إنجازاته ويكون حبه هو انجازي أن تكون كلماته كرمال البحر تسحبني دون أن ادري فقد كنت أتمتع بالسباحه في كلماته ان اترك كرامتي علي شاطئه ان اتي اليه مرتديه فقط لباس البحر لاتشبع به اكثر ان تكون كلماته حلوه لا هي ليست حلوه علي الاطلاق ولكني اشتهيها رجلا يعرف اسلحتي ويعرف كيف يلوي ذراعي ويقبلني رغما عني تلك القبلة البدوية التي اتظاهر بأني لا اشتهيها رجلا يجيد الاختفاء الشهي لا المؤلم رجلا يعطيني المساحة لأمارس عليه فنون اغوائي لأسعد بأنوثتي يتسلل الي قلبي وانا اترك له الباب مواربا لا يحدث زحمه به يستكين به ليبدأ بشن غاراته علي المواطن المجاوره رجلا يجردني من اسلحتي سلاحا تلو الاخر يتسلم مناطق قلبي جميعها بلا حرب انا مستسلمه الآن فازحف إلي ان شئت أن تزحف فلن تواتيك فرصة هكذا مره اخري .. رجلا يثير عاطفة الحماية لدي .. كالخشب المحشو ظاهره صلب داخله هش .. رجلا يثير عاطفة الأمومة لدي تجاهه..اغطيه بذراعي عنوة حتي يستكين .. أبكيه فلا يعلم هو كم شح بكائه ليحوله إلي ماهو عليه الان.. أن أتمكن سحب جميع الالات الحاده من يديه فلايعلم كم يوجهها الا نفسه .. أن أزيل التراب لأتعرف عما أخفاه ..أن أكتشف ما لا يعلم هو عنه .. أو تناساه .. أن أكون الروح التي تنفخ فيه .. يقولون بأن من ينقذ حياه شخص فقد امتلكها .. وهكذا امتلكه .. اكره البدايات ولا اجيدها ولم أسأل يوما كيف تكون ولا اجيد كتابه سيناريو لها .. لكن لا احد يجيد استمرارالمشهد واطالته مثلي
رجلا أرضعه حبا لا افطمه أبدا ..أري الضعف في عينيه كلما اتاني فيغادرني مشبعا بالقوة .. أكون لعبته التي لا يملها ولا يكسرها … باختصار أريده طفلي أجرب فيه ما غرسه الله بي ..
رجلا يثير الزوبعات في قلبي… يأخذ هدوئي الداخلي … يكسر قوانيني..تتغلل يديه في شعري فتطال روحي..يلمسلني لمسة فيغار بقيه جسدي ..أن أعطش اليه فلا ارتوي ابدا
..يجيد ترك حلقاتنا مشوقة يتوقف عند لحظة اثاره ويكمل ليتوقف عند اخري.. هو يعرف جيدا كيف يجر فريسته إليه.. كيف يسقط اعترافاتها التي لجمتها حين ينومها مغناطيسيا بين يديه

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement