الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



غير مصنف

2015-09-03
 

عن المرأة التي عرفت بالست| نورا كمال

More articles by »
Written by: admin

فى البداية قبل أن أتكلم عن السِتات عايزه أقولكم يعنى إيه ” سِت ” من واقع تعريفى أنا لها !

السين : سؤال ، أما التاء : فهيَّ تفذلك

وبذلك تكتمل الرؤية ويبدأ الحديث فتعالوا بنا لنتكلم عن السِت بدون ” جعلصة ” لنقول :

بأن كل سِت فى هذه الدنيا تشتمل شخصيتها على صفتين ، وخاصة أمام الجنس الخشن ، أما عن الرجل فيُدرك تماماً أن ” سين ” المرأة ، ما هو إلا ” سؤال ” ، تريد الأخيرة أن تطرحهُ دوماً على الرجل وهذا ما يدركه الأخير ، فيمعن فى أن يجعل نفسه ككتابا مُنفغر الدفتين أمام إمرأته التى يتغلب عليها طابع ” السِت ” .
أما الفذلكة فهذه صفة أساسية ، قد تقع فى محلها بعض الأحيان ، وتتفوق بها السِت على الرجل حتى تصبح حالة إنفرادية ( متقلش عن إكتشاف الذرة ) فى تقديرها لنفسها وتقدير الناس لها ” بحسب زعمها ” ، وفى حالات أخرى تهبط فذلكة السِت على رأسها فتهشم ما تبقى منها من أُنوثة ، ولكن المزعج فى الأمر هو عدم الإكتراث ، وتتطلُّع ” نَفس السِت ” إلى الإستزاده من التفذلك على بقية البشر !

أما عن حالات وإحتياجات ” السِت ” وخاصة السِت المصرية ، فهذه حاجة ” أقل من البساطة ” ، وجميعها تنحصر فى الأموال الكثيرة ، والسيارة الفارهة ، والعريس ” الكامل من مجاميعوا ” والذى يشبه فى صفاته وتضاريسه مهند أو كريم على أقل التقديرات .

لا تتوقف حاجة السِت عند هذا الحد ، فهناك أمرٌ مُحببٌ إلى قلب كل إمرأة ، متى فاجأتك الأقدار وأهدت إليك شيكولاتة خالية من السُعرات الحرارية ، كى تهديها أنت من فورك لها ” شوف بقا الأملّه اللى هتكون فيها ” !
هل بذلك تنتهى المرأة التى عُرفت فى قاموس اللهجة المصرية ” بالسِت ” بما سبق وكُتب أعلاه ، وتنحصر فى تلك التشبيهات التى عرضناها !؟

فى الحقيقة سيكون الأمر على غير هُدى ، فهناك من ” السِتات ” ، اللاتى تستطيع أن تسمو فوق تلك الرغبات الصبيانية ، وتتنازل عن ما تتمسك به بعضهن مقابل قليلٌ من الحِنيه التى تمتزج بالرحمة ولا تخلو من الحب والكلام اللين .

هكذا دوماً ” السِت ” ، كائن متناقض بالفطرة ، فهى تمتلك عناصر الرحمة ، وكذا تفاصيل السادية ، والكشف عن تلك الأنياب التى تنبتها من عظامها اللين متى استدعَ الأمر ذلك .. ولا عجب .

أما عن السِت فى الحياة العملية ، فهى حياة جادة جداً ، وعلاقة الست بعملها تشبه بالتمام علاقة سائقي السيارات برجالات المرور ، من حيث الإنضباط والرزانة والبعد عن السفالة مع المواطنين والمواطنات ، ” أو هذه هى الحالة التى أتمنى أن أرى عليها السِت ورجالات المرور فى وطنى ” .

نهايتُه .. أريد أن أقول بأن المرأة كائن حساس ، ومتناقض ، وجذاب ، لا يخلو من الطيبة ويعرف أيضا الشراسة ، فتستطيع المرأة أن تحب وأن تعمل ، كما تستطيع المرأة أن تكره وأن تصبح أداة للفشل .

يقول شكسبير عن المرأة والحب :

تهب المرأة قلبها للرجل بكل سهولة ، ولكن الصعوبة عندما تريد أن تسترده

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement