الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



ابتسامة مشرقة

2014-11-26
 

اشحن قلبك ♥سعاده ل محمد زيدان

More articles by »
Written by: admin

اشحن قلبك “سعاده”

العفو والتسامح من اهم الاخلاقايات اللي محتاجينها فعلا في وقتنا الحالي وفي مجتمعنا اللي بيعاني بغياب تام لبعض القيم والاخلاقيات الحميده الي بسببها غرقنا ف المشاكل الحياتبه ، التسامح ربنا سبحانه وتعالي أمرنا بيه حتي لو مع اقرب الناس لينا ، طب ايه السر ف كدا؟ وليه يأمرنا القرآن بالعفو دايما حتيً ولو حصل حاجه من أزواجنا وأولادنا؟ كما في قوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [التغابن: 14]. وانا ليه اكون متسامح اما انا اقدر اخد حقي وما اتنازلش عنه وامشي بمبدا النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وده مش حرام ده الدين بيقول كدا ؟ “وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ” المائده “45” الاجابه هو ان التسامح والعفو هيعود عليك بفوائد كتير جدا سواء كانت ف الدنيا او ف الاخره ,علماء النفس في العصر الحديث عرفو أهمية الرضا عن النفس وعن الحياة وأهمية ده ا في علاج كثير من الاضطرابات النفسية، اتضح أن في علاقة وثيقة جدا بين التسامح والمغفرة والعفو من جهة، وبين السعادة والرضا من جهة ثانية وبالفعل عملو ابحاث عده على اشخاص مختلفه ,. وكانت نتيجة الابحاث أن الأشخاص الأكثر سعادة هم الأكثر تسامحاً مع غيرهم, فقرروا بعد كدا عمل تجارب لاكتشاف العلاقة بين التسامح وبين أهم أمراض العصر “مرض القلب”، وكانت النتيجة أن الأشخاص اللي اتعودوا على العفو والتسامح وأن يصفحوا عمن أساء إليهم هم أقل الأشخاص انفعالاً. وتبين بنتيجة هذه الدراسات أن المتسامحون مابيعانوش من ضغط الدم، والقلب عندهم بيعمل ب انتظام أكثر من غيرهم، عندعم قدرة على الإبداع أكثر، وايضا توصلت دراسات ثانيه إلى أن التسامح يطيل العمر، فأطول الناس أعماراً هم أكثرهم تسامحاً ولكن لماذا؟ الدراسات دي كشفت ان اللي يعود نفسه على التسامح مع مرور الزمن أي موقف يتعرض له بعد كده مايصيبوش أي توتر نفسي أو ارتفاع في ضغط الدم وده طبعا بيريح عضلة القلب في أداء عملها، وكمان بيتجنب المتسامح الكثير من الأحلام المزعجة والقلق والتوتر اللي بيسببه التفكير المستمر بالانتقام ممن أساء إليه. ويقول العلماء “إنك لأن تنسى موقفاً مزعجاً حدث لك أوفر بكثير من أن تضيع الوقت وتصرف طاقة كبيرة من دماغك للتفكير بالانتقام!” وبالتالي العفو بيوفر على الإنسان كثير من المتاعب، أن كنت فعلا عايز تفرح َّ عدوك ف الانتقام منه، لأنك هتكون الخاسر الوحيد ، وكمان هيعود علينا التسامح ف الاخره بفوائد كثير جدا وده زي ماجه في ايات قرأنيه عده “وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ( 133 ) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ( 134 ) وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ( 135 ) أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ( 136 ) . ال عمران

ربنا بيأمرنا بالمسارعه إلي مغفرته ، بيأمرنا هنا عشان يغفرلنا ويجعلنا من اهل الجنه لذلك قال وسارعو وفي نهاية الايه وعد بجنه لمين ! للمتقين طب هم مين المتقين ! المتقين هنا هم الذين ينفقون ف السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ، وختم الايه ب والله يحب المحسنين العفو عن الناس هنا احسان وشئ محبب لله سبحانه وتعالي ولرسوله الكريم وواحد من اهم الطرق للوصول للجنه , وفي مواقف كثيره لرسول الله صلي الله عليه وسلم تدل على التسامح هكتفي بذكر واحد منها ، لما فتح رسول الله مكه رغم كل اللي عمله المشركين مع رسول الله الا انه يوم الفتح قال صلى الله عليه وسلم لقريش ((ما تظنون أني فاعل بكم)) قالوا: أخ كريم وابن أخ كريم ، قال اذهبوا فأنتم الطلقاء مانتقمش رسول الله لنفسه عن كل اللي بدر منهم رغم انه كان قادر وراجع معه قوه كبيره المسلمين لكن اختار العفو والتسامح ومواقف كتير جدا لرسول الله كان متسامح فيها لكن هو مؤمن كمان بقوله سبحانه وتعالي

(وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (ا لنور:22) حتى ربنا سبحانه وتعالي جعل العفو نفقة نتصدق بيها على غيرنا ! كما في قوله : (وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) [البقرة: 219]. وطلب منا أن نتفكر في فوائد هذا العفو، ولذلك ختم الآية بقوله: (لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ)! وبسبب الأهمية الكبيره جدا لموضوع التسامح والعفو فإن الله تبارك وتعالى قد سمى نفسه (العفوّ يقول تعالى: (إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا) [النساء: 149]. يبقي هنا العفو والتسامح لهم اثار كثير علينا ف الدنيا وف الاخره يبقي ليه اخسر حاجه هي هتكون سبب ف راحه بالي وهدوء اعصابي وكمان هتاخدني للجنه , ياريت نفكر شويه وبلاش نتعصب وكل حاجه ناخدها بالقوه والصوت ونحاول نكون متسامحين عشان نعرف نعيش ف سعاده وراحة بال ♥

بقلم الأستاذ/ محمد زيدان

زيد

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement