الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



تحقيقات

2013-03-14
 

بانوراما الثقافة العربية تتحدى الظروف الأمنية

More articles by »
Written by: admin

بانوراما الثقافة العربية تتحدى الظروف الأمنية

نورهــــان نصر


  • الكتب الدينية الأكثر مبيعًا في المعرض .
  • سوريا تتحدى الظروف بمشاركة متميزة .
  • سور الأزبكية الأرخص دون منافس .
  • المشاركة الليبية تقدر بـ 200 كتاب من إنتاج وزارة الثقافة  
  • السعودية تشارك بأكبر جناح دولي , لتوثيق الروابط الثقافية

……………….

“من أكبر معارض الكتاب في الشرق الأوسط , منذ قامت الكاتبة سهير القلماوى بالإشراف على أول معرض للكتاب في مصر عام 1969, وأصبح عادة سنوية تقام كل عام في نفس الوقت حيث تلتقي الثقافات والحضارات في حضرة العراقة المصرية لتقدم مادة تبني بها العقول , وبعد مرور أكثر من أربعين عامًا يواصل معرض القاهرة تقديم كل ما هو جديد و مبدع متحديًا جميع الظروف , وكان قد حصل المعرض عام 2006 على المركز الثاني عالميًا بعد معرض فرانكفورت ..  وتحت شعار ” حوار لا صدام ” في دورته الأربعة والأربعين يطل علينا معرض القاهرة في شكل و محتوى مختلف و متجدد … ”

اختلف الكثيرون حول ميعاد افتتاح معرض القاهرة للكتاب في دورته الأربع والأربعين هذا العام ,  حيث كانت الأوضاع الأمنية تعاني من اضطراب, لأن  افتتاحه يتزامن مع يومي 25 يناير ذكرى ثورة ينايرو يوم 26 محاكمة المتهمين بقتل شهداء بورسعيد, و لكن كان هناك إصرار على بدء المعرض في الموعد المحدد , ولاقى المعرض إقبال فوق المتوسط كما صرح (الأستاذ نبيل محمد علي  -المسئول عن جناح الهيئة العامة للكتاب بمعرض الكتاب) , و قال ” في بداية المعرض كان الإقبال ضعيف بعض الشيء , و لكن زاد الإقبال تدريجيًا مما أسهم في مد مدة المعرض حتى يوم 9 فبرايربدلًا من يوم 5 ” , بينما اختلف معه  (الأستاذ رمزي – صاحب إحدى دور النشر المشاركة بالمعرض ) , “الإقبال الجماهيري على المعرض أقل من معدلاته  المعتادة بعد الثورة , بالإضافة إلى حالة ركود عامة في سوق الكتاب “ 

  • ضيف الشرف :

شاركت ليبيا هذا العام كضيف شرف لمعرض الكتاب من خلال مشاركة وزارة الثقافة الليبية بالإضافة إلى الجامعات الليبية وعدد من دورالنشر , كما صرح ( الأستاذ رضا بن موسى – نائب رئيس هيئة تشجيع و دعم الصحافة و المشرف العام على الجناح الليبي في المعرض ) ” ليبيا شاركت هذا العام بكتب مختلفة لكتاب مختلفين و قدمت إبدعات كانت مطموسة في العهد البائد و متفائلين ببداية جديدة برغم الأوضاع المشابهة للأوضاع المصرية , لكن لكي يصيب السهم لابد أن يرجع للوراء وهذا هوالحال الليبي والمصري ” كما أضاف أن ليبيا قدمت هذا العام عدد كبير من الندوات والانشطة ومحاضرات كانت على قدر كبيرمن الإبداع , كما نفى ما تردد عن تحقيق الكتاب الأخضر لمبيعات عالية في المعرض قائلًا ” هذا الكتاب انتهى تمامًا بالنسبة لنا بنهاية القذافي , ولم نعد طبعه ونشره مرة أخرى”

  • السعودية أكبر جناح :

 جناح منمق  متنوع يحتوي على عدد كبير من الكتاب في مختلف مجالات الكتابة القصص والشعر بالإضافة إلى الكتب الدينية المتنوعة لكبار الشيوخ و العلماء الأجلاء, هو جناح المملكة العربية السعودية  , كما وضح ( الدكتور صالح بن عبدالعزيز العتيبي – المشرف على الجناح السعودي ) في تقيمه للوضع الثقافي في المملكة ” وصلت الثقافة في المملكة إلى مرحلة كبيرة من النضج والتنوع في عدد كبيرمن الفنون وأكبردليل على ذلك مشاركة المملكة لهذا العام في ست وخمسين جهة، منها ثمان عشرة جهة حكومية تضم وزارات التعليم العالي والثقافة والإعلام والشؤون الإسلامية، إضافة إلى الجامعات الحكومية والمكتبات العامة، كما يصل عدد الجهات الخاصة إلى ثمان وثلاثين جهة “, وأثنى على دورمصر الريادي في مجال الثقافة و الفنون الأدبية داعيًا الله أن يحفظها من أي شر .

  • مشاركة متميزة :

بالرغم من الأحداث السورية المؤلمة وحالة عدم الاستقرار شاركت سوريا في معرض الكتاب وأثبتت وجودها هذا العام  بشكل دارات مستقلة , حيث شارك حوالى60 دار نشر سوري , و تم معاملة الناشرين السورين ماديًا مثل الناشرين المصرين دعمًا للشعب السوري و ثورته , حيث صرح ( الأستاذ خالد – المسئول عن اتحاد الناشرين العرب ) ” مشاركة سوريا هذا العام مشاركة متميزة كان لها أثر كبير , لم تتأثر كثيرًا في ظل الأحداث , حيث أن عدد كبير من دور النشر السورية نقلت مقرتها في مصر على ضوء الأحداث السورية ” وأكمل (أيمن تاج – صاحب دار نشر ) ” المشاركة هذا العام كانت لها تحدياتها , و لكن الحمد الله اللإقبال كان أكثر من المتوقع والمشاركة كانت فعالة هذا العام “

من ناحية أن الهيئة المصرية العامة للكتاب تعتبر الممثل الرئيسي لوزارة الثقافة المصرية حرصت أن تقدم مجموعة متنوعة من الكتب الدينية و الثقافية و المعارف العامة بالإضافة إلى كتب الشعر والرواية لكبار الكتاب, عقب على ذلك ( الأستاذ نبيل محمد علي – مسئول عن جناح الهيئة العامة للكتاب ) ” تشارك أيضًا الهيئة بمجموعة إصدارات جديدة تقرأ الحياة السياسية مثل كتاب ” ثورة على ضفاف النيل ” و” الميدان ” للكاتب عبد الرحمن الأبنودي  , بالإضافة إلى الأعمال الكاملة لكبار الكتاب مثل صلاح جاهين و صلاح عبد الصبور , ومؤلفات الكاتب أسامة أنور عكاشة ” ,  أما بالنسبة للأنشطة الثقافية والندوات على هامش المعرض أكمل قائلًا ” تم عقد عدد كبير من الندوات والأمسيات الشعرية وحفلات توقيع الكتب , حضرها عدد كبير من الكتاب و المفكرين و الشعراء المصرين والعرب , بجانب عدد من الأشطة الخاصة بالأطفال ” .

  • سلبيات وإيجابيات :

تخطى عدد الحضور كثير من التوقعات , فلم يهتم الكثير بالظروف الأمنية أوالظروف المناخية , حيث يتميز دائمًا بجمهوره من المثقفين والناس الأكثر وعيًا التي تنتظر هذا المعرض كل عام , يرى ( شوقى بدر يوسف – ناقد أدبي ) أن المعرض كل عام يقل في المستوى عن العام الذي يسبقه فقال   ” الاهتمام الأكبر الآن بالقراءات الدينية مقارنة بالقراءات الأخرى التي تضاءلت و تراجعت بشكل ملحوظ جدًا , فالمعرض هذا العام هزيل جدًا في كتاباته وفي جمهوره بالرغم أن ظروف مصر الآن تستدعي  القراءة والمعرفة للنهوض بمصر “

أما ( نورهان وفيق ) فترى ” المعرض هذا العام مثل كل عام لم يتغير حيث أنها تداوم على حضور المعرض كل عام ,  و تتمنى أن تجد الأعمال الكاملة  لتوفيق الحكيم و محمود العقاد بطبعات جديدة وتكون متوفرة بشكل أكبر” أما ( مدام نجلاء )  ” وجدت كتير من الكتب لأولادها تتنوع بين كتب دراسية و مجموعات قصصية متميزة ” لكنها انتقدت بشدة عدم وجود أماكن للجلوس في المعرض لكبار السن و العائلات”

  • سور الأزبكية :

من أكثر الأماكن في المعرض التي لاقت نجاح جماهيري بشكل كبير, من حيث تنوع ما تحتويه من كتب بمختلف اللغات لمختلف الكتاب حول العالم بأسعار تناسب الجميع , من مجلات الأطفال حتى روايات الأدب العالمي والمراجع العلمية ,حتى المجلات التى ترجع إلى ثورة 23 يوليو ..

عقب إسلام قائلًا ” إن الأسعار هذا العام كان مبالغ فيها بشكل كبير لكن سور الأزبكية قدم معظم ما تقدمه دور النشر بسعر مناسب جدًا” ,  بينما اختلفت معه  ( مدام عايدة العرابي ) “  أسعار الكتب هذا العام جيدة جدًا حيث أن الكتب قيمة فيتناسب سعرها مع تجليدها وجودة أوراقها “  وأضاف ( نبيل محمد علي – المسئول عن جناح هيئة الكتاب ) فقال ” الهيئة لها جناحان للإصدارات المخفضة بجانب الجناح الرئيسي , حيث يصل سعرها إلى جنيه واحد للكتاب و أحيانًا مجموعات من 20 كتاب بـ 5 جنيهات “  .

  • الناشرين العرب :

شارك في المعرض هذا العام 25 دولة , منها 17 دولة عربية و8 دول أجنبية , و كتير من الدول فضلت عدم المشاركة هذا العام بسبب الخوف من الظروف الأمنية قال (رمزي عبد الرحمن  – مسئول عن دار نشر أردنية ) , ” وجدت تهويل إعلامي بالنسبة للظروف الأمنية في مصر, و لكن المعرض يحتاج إلى اهتمام وتنظيم أكثر من ذلك ” بينما عقب  ( وليد أحوش – دار نشر لبنانية ) , ” مستوى الإقبال هذا العام ضعيف بالرغم من تعدد المحتوى الثقافي هذا العام “

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement