الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



متنوع

2013-03-13
 

العلاج بالفضفضة أفضل طريقة لمقاومة الأمراض المزمنة

More articles by »
Written by: admin

العلاج بالفضفضة أفضل طريقة لمقاومة الأمراض المزمنة

إنجي عبد الوهاب

إنه عالم مليء بالتساؤلات يحوطه الصمت والغموض حتى يصل إلى مرحلة الغليان فيبدأ بالانفجار، هكذا يكون الإنسان في حالة الغضب أو الحزن وكتمان الهموم حتى يلجأ إلى الفضفضة، عندما يخوض أكثر في خفايا النفس البشرية وينجح في الوصول إلى تفسير يؤكد غموضه وتداخلاته المتشابكة، خاصة بعدما أثبتت الدراسات والأبحاث النفسية أن غياب الفضفضة هو سر جميع الأمراض النفسية التي تبدأ بالقلق وتنتهي بالاكتئاب، والتي في الأغلب تظهر في أشكال وصور جمّة لأمراض عضوية قد يكون بعضها خطيرًا أو مزمنًا، فالمكتئب غالبًا ما يكون صامتًا كتومًا لا يتفوه بحرف يشعر أن الكلمة كالسيف يمكن أن تقتله إزاء نطقها. في حين أن قتله يتم بالفعل بحبس الكلمات داخله.

فإن مفهوم الفضفضة وأهميتها التي قد تعدت الجوانب النفسية إلى النواحي الصحية، يقول أحد استشاريي الطب النفسي إن الفضفضة تعني طاقة زائدة داخل الإنسان مكونة من الأخطار والأسرار والقضايا، وهي أقرب ما تكون إلى طاقة البخار المكتوم التي يجب أن تخرج حتى يستقر الوعاء. وإلا ستصبح مصدر خطر شديد، وهي إحدى العادات الحياتية التي تعشقها النساء وأحيانًا الرجال، فالشخص المحب للفضفضة يبحث دائمًا عمن يبادله أطراف الحديث من دون ملل أو توقف ويكون ذلك نتيجة إحساسه الدائم بالوحدة أو وجود مشاكل في حياته وبالتالي يحكي دائمًا مع شخص يحبه أو أحيانًا مع شخص لا يعرفه جيدًا، ولكنه يوجد اختلاف بين فضفضة الرجال وفضفضة النساء.

 فإذا تحدثنا عن المرأة فهي تحب أن تتحدث عما يدور بداخلها دائمًا ولا تخفي شيئًا بداخلها مهما كان حجمه وأهميته وهي طبيعة فطرية بها, غير أن الأغلب منهن يعتبرن تلك العادة مجالًا جيدا للتنفيس عما يدور داخلهن من صراعات سواء كانت زوجية أو حياتية، بعكس الرجل الذي عادة لا يفضل هذا السلوك، فضلًا عن مشاركتهن للأفراد. فهن بحاجة إلى من يستمع إليهن فقط، فالفضفضة أهم لدى المرأة من اقتراح حلول لمشكلتها، وربما هذا يفسر طول عمر المرأة نسبيًا عن الرجل، لكن هناك سيدات ليس من طبعهن الفضفضة ويكتمن مشاعرهن مهما كانت مؤلمة ومحزنة فهن يرون أن قلوبهن أولى الناس بآلامهن وأن الكتمان هو أفضل وسيلة لإخفائها ولكن هذا النوع من النساء أكثر عرضة للاكتئاب والأمراض النفسية.

أما الرجل فصمته في المنزل قد يحدث نتيجة شعوره بنقص النجاح الذي كان يأمل في تحقيق المزيد منه وأن هذه الفكرة تستحوذ كل تفكيره وينعكس ذلك في شكل صمت وعدم مشاركة أفراد الأسرة في الأمور الحياتية بسبب ما يعانيه من كتمان أحاسيسه المؤلمة.

فعلى الإنسان ألا يفضفض لأي شخص عابر لمجرد البحث عن الراحة النفسية تلك التي قد تخفف عنه المتاعب النفسية والعضوية، وعليه أن يبحث فقط عن هؤلاء ممن يحبهم ويحبونه مثل الأزواج لبعضهما البعض والأبناء لآبائهم، وذلك لأن الفضفضة بها جزء من تعرية الذات والإنسان لا يتعرى أمام الغرباء، وإنما للأكثر عقلًا ونضجًا والأكثر أمانًا على خصوصياتنا والأقرب لقلوبنا. فلا يجوز أن نبوح بأسرارنا لمن تغلب عليهم الانفعالات أو من لا يؤتمنون على الأسرار،

وحول الأهمية الطبية أو الصحية للفضفضة يؤكد علماء الطب النفسي أنها بمثابة عملية تنظيف يومية للقلب والرأس وبالأخص قبل النوم وبالتالي تقلل التوتر في اليوم التالي فالإفضاء النفسي قد يفرغ الشحنات السلبية المكمونة بداخلنا، ولذا ترجع أهمية مشاركة الآخرين في حياة الفرد (من خلال الفضفضة) إلى أهميتها كعامل من عوامل التنفيس عن النفس، ولما تتيحه من فوائد صحية وإلى أن هناك أمورًا كثيرة حياتية ونفسية نعيشها ولا ندرك أهميتها أو خطورتها من هذه الأمور هي الصداقة وتأثيرها الإيجابي على الجانب النفسي والصحي للفرد، فعلى سبيل المثال الجلوس مع الأصدقاء يخفف أعراض قرحة المعدة، كما أن صداقة النساء لبعضهم البعض قد تقوى بمجموعة من الهورمونات التي تنطلق من الجهاز العصبي للمرأة التي تمر بفترة إجهاد نفسي وهذا يفسر الكثير عن احتياجها إلى وجود الأخريات ممن حولها إلى جانبها، وقد يكون من الأفضل إحساسها في ذلك الوقت بالقدر المطلوب من الثقة والطمأنينة فيمن اختارت، كما أن الصداقات تخفض الضغط والكوليسترول ومعدل خفقان القلب وأيضا عدم الحصول على أصدقاء يعتبر خطيرًا على الصحة والنفس.

فإن التكلم عن المشاكل والصعوبات الشخصية لبعض الأصدقاء أو أحدهم والتنفيس عما بداخلهم فإنه على عكس ماهو متعارف لدى البعض من كونه أمرًا غير حكيم إلا أنه أمر مفيد جدا طبيًا يقلل من الأرق والمزاجية واحتمالية الإصابة بالضغط والاكتئاب، وعليه فإن الفضفضة مع الأصدقاء والمقربين تقلل من مخاطر ومضاعفات الأمراض المزمنة، كما أن الإنسان يتمتع بمقدرة أكبر على التحكم بنفسه والعيش أثناء الأزمات الصحية بشكل جيد وهو في دائرة نشطة من الأصدقاء، الذين لايظهرون فقط الحب والمودة بل الذين يمدون يد المساعدة المادية والمعلومات المفيدة ذات الصلة.

‎ويؤكد علماء الطب النفسي أن الحفاظ على التنفيس مع الأصدقاء يتوافق إحصائيًا مع قلة الإصابة بنزلات البرد على عكس الانطباع المادي الذي يدل على أن معدل الإصابة بالعدوى هو أقل للبعيدين عن الآخرين لبعدهم عن الاختلاط بالمقارنة مع أولئك الاجتماعيين بحكم أن الفيروس معد، في الحقيقة فإن تملك أصدقاء جيدين نمارس معهم عملية الترويح عن النفس أو الفضفضة يقلل من احتمالية الإصابة بنوبة قلبية وبأمراض الجهاز الدوري الدموي بصفة عامة، وتنطبق ذات الحقيقة على أمراض الجهاز المناعي وذلك بسبب زيادة مستوى هورمون الإجهاد (الكورتيسون) في دماء أولئك المتوفين بلا أصدقاء. وثبت أن العلاج بالكلام أو الفضفضة هو أفضل علاج للاكتئاب الذي هو داء لكثير من الأمراض العضوية والمزمنة مثل أمراض الضغط والسكر وأمراض الجهاز الهضمي واضطراب الأمعاء، حيث يقوم المريض بالتنفيس عن مشاعره الداخلية، ورغم أن الفضفضة لن تعيد ما ضاع من الفرد إلا أن لها تأثيرًا إيجابيًا في تغيير استجابته للأحداث الخارجية، وتبين أن الفضفضة أحدثت تغييرات معينة في بعض مناطق المخ لدى بعض مرضى الاكتئاب والتي لم يؤثر عليها الدواء. ونخلص إلى أن السبب الحقيقي الذي يفسر هذه الظاهرة يكمن في فطرتنا التي فطرنا الله عليها وفي عمق جيناتنا البشرية وفي الماضي العتيق لتطورنا كبشر حقيقيين، وإننا في نهاية المطاف كائنات اجتماعية تشعر بالراحة والطمأنينة مع الآخرين، وإذا لم تكن كذلك فقد تكون لديك شخصية غير سوية وليست بمستقرة وقد ينعكس ذلك سلبًا على صحتك. وتتمثل أهمية دور الفضفضة في إطار العلاقات الاجتماعية والزوجية، موضحا أنه على كل من الزوج والزوجة مصارحة الطرف الآخر بما سببه له من مضايقات حتى ولو كانت بسيطة، لأن الكتمان يولد الضغط العصبي الذي يتراكم مع الأيام ويجعلها كالجبل المانع للاقتراب ويباعد المسافات بينهما، كما أن المصارحة بين الزوجين – على سبيل المثال – تجعل كلا منهما يشعر بآلام الآخر لدرجة أن الشخص الذي يحب شريكه يعاني من الأحزان والأوجاع التي تصيب الآخر بسبب مرض ما أو مشكلة تواجهه في حياته، كما أن معرفة الإنسان بأن شريكه يعاني من ألم ما تثير مراكز الألم في دماغه هو أيضًا، وهذه القدرة على الإحساس بالآخرين قد تفسر بصورة جيده وبعده عن التصرف بأنانية وحب الذات وكتم الأسرار عن الطرف الآخر

‎ولابد أن لا ننسي أهم شيء بحياتنا وهو الفضفضة إلى الله في كل وقت فهو السميع العليم مالك السموات والأرض,, ففرّغ كل ما بداخلك بشكواك ودعائك الدائم إلى الله عز وجل.

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement