الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



مطرقعات

2013-03-13
 

صراع على كرسي المترو

More articles by »
Written by: admin

صراع على كرسي المترو

مصطفى أكرم

.

كعادتنا فى العالم العربي .. دائمًا ما نجد صراعات سياسية على (( الكراسي )) السياسية كالرئاسة أو الكراسي البرلمانية أو كراسي المناصب العليا في المؤسسات الحكومية .. و لكن خلف كواليس هذا الصراع يوجد صراع أقل أهمية منه على المستوى السياسي و لكنه أكثر أهمية على المستوى الاجتماعي .. هو صراع على كرسي المترو .. كرسي المترو يعتبر من أهم 10 أمنيات يتمناها المواطن المصري صباح كل يوم ((و يا سلام لو كان جنب الشباك )) ..

فالمواطن المصري المنتمي للطبقهة المتوسطة أو الأدنى من المتوسطة أو المعدومة يعيش يوميًا هذا الصراع الأزلي للفوز بــ ((كرسى مترو )) .. حتى و لو سيتمتع به محطة واحدة أو أقل .. فالوصول لهذه الأمنية صعبة المنال من الممكن أن تضحي بكثير من الأشياء كالنخوة و الرجولة و الجدعنة و الشهامة حتى تحتفظ بالكرسي (( اليتيم اللي طلعت بيه من الدنيا )) .. أول أمس تمكنت من الوصول لكرسي شاغر بعد أن وضعت قدمي في طريق رجل كان سيسبقني في الوصول إليه و رميت كشكول محاضراتي في وجه شيخ كان يجري أمامي نحو الكرسي حتى أصل للكرسي .. و عند جلوسي بسلام إتصلت بأمي بشرتها بالخبر فسمعت الزغاريط في أذني و دخلت على الفيسبوك من الموبايل مضحيًا بجنيه من رصيدي المعدم حتى أكتب ستاتيوس ” أخيرًا فعلتها ..” .. و كتبت تغريدة على التويتر ” ما أحلى كرسي المترو ” .. و غيرت صورة البروفايل لصورتي التي التقتطها حالًا و أنا على كرسي المترو .. و تمكن من تسجيل تاريخ هذا اليوم في ذاكرة الموبايل و أسميته ” يوم النصر ” .. هذا الصراع يحدث يوميًا لأن كرسي المترو أصبح حلم و ليس حق ..

لعنه كوبري 6 أكتوبر …

أحيانًا أشعر أن المهندس الذي قام ببناء هذا الكوبري لم يستلم الدفعة الأخيرة من مستحقاته فرفع يده إلى السماء داعيًا ” إلاهى ما يوعو يستفيدو منه و يفضلو واقفين عليه بعربياتهم ليل نهار .. و كل مايمشي يقف و يبقى الناس تحتيه ماشيين عادي و هو واقف فوق و العربيات مزنوقة عليه لا عارفة ترجع و لا تمشي ” .. و على ما أعتقد أن أبواب السماء كانت مفتوحة في هذا الوقت .. فالصعود إلى كوبري أكتوبر يحتاج إلى توديع الأصدقاء و الأهل و الأقارب و مخدة و لحاف عشان هتنام كتير أوي .. أوي .. أوي .. لدرجة إني أحيانًا بنسى أنا كنت رايح فين .. و أحيانًا لابد من إلغاء مواعيدك و كتابة وصيتك المصونة قبل العبور من فوق هذا الكوبري الملعون ..


التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement