الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



ضد السياسة

2013-03-13
 

الطرف الثالث (1)

More articles by »
Written by: admin

الطرف الثالث الشطرنجي

*****

أمل زيادة

.

تابعنا على مدار  18 يوم الأولى للثورة  مراحل انهيار  إمبراطورية المخلوع

رغم القلق والخوف الذي  سيطر علينا وملأ القلوب حتى انتهى كل ذلك بتنحي مبارك

وشعرنا بالفخر بثورتنا  التي أذهلت العالم والتي كان شعارها  كرامة  إنسانيه, عيش , حرية

وبدأنا مرحلة انتقالية  عصيبة  وحاول الكل  الإيقاع بمصر في هوة الفوضى  تارة فتنة طائفية وتارة إعتصامات ووقفات احتجاجية ومذابح هنا وهناك في ماسبيرو ومحمد محمود  وبورسعيد

وتارة بأزمة الأمريكان وهروبهم في وضح النهار على طائرة خاصة أمريكية ثم التشكيك  في كون المجلس سيسلم السلطة في ميعاده أم لا .

فترة عشناها كلها بحلوها ومرها  وحفظ الله مصر من كل شر ورد كيد الكائدين

لأنه كان من الممكن جدًا أن يكون الوضع أسوأ

وبدأ مارثون الرئاسة وبكل أسف وصل للمرحلة النهائية أسوأ المرشحين أحدهم رمز من رموز النظام السابق

وأحد رجاله الأوفياء وآخر ممثل لتيار ديني  لا يلقى قبولًا من المواطن العادي

ونكاية فى مرشح النظام السابق صوت الأغلبية للمرشح الاسلامي

. وقاطع من قاطع وأبطل من أبطل وأنا منهم

وكان أكبر خوف لدينا في حال وصول  رمز النظام السابق للحكم أنه سيفرج عن نزلاء طرة وينتقم من الثوار ويعاقب الشعب على انتفاضته ضد النظام السابق .

وجاء محمد مرسي وتعهد أمام الكل باستكمال المشوار وتحقيق أهداف الثورة ومع الوقت  أيقنا أنه كان يسكت الشعب ليس إلا

ولا هو حقق أدنى مطلب من مطالب الشعب وإنما حقق مطالب حزبه الذى كان مقهورًا ومقموعًا من رجال الفرعون وزبانيته

وانتظرنا شهر وأكثر وكلنا أمل أن يعبر بالبلاد للمستقبل وأن يفي بوعده بعد أن أقسم بشجاعة أمام  العالم في ميدان التحرير وهو يستعرض  فاتحًا قميصه أمام الكل مرددًا أنا لا أرتدى قميص واقي !

ولازالنا بالانتظار

وبعد عدة أشهر من تشكيل الحكومة  وجدناه  أبعد رموز الوطني من مناصبهم في محاولة للتطهير  وخطوة جميلة أكيد

لكنها كانت ستكون أجمل لو التزم الحيادية وأشرك مختلف التيارات والأحزاب في اختياراته وإنما فوجئنا  بتعيينه  لأفراد جماعته  في أغلب الصحف والمؤسسات الكبرى !

ولم يكتفي بذلك وإنما عيّن أيضًا مستشارين للمحافظين وكون فريق رئاسي  كبير

كل هذا  معقول ولكنا لازالنا ننتظر أن يعمل كل هؤلاء

أم أن وظيفتهم فقط  الحصول على رواتب خيالية ؟

فلا وجود للعيش  ,,, الوضع كما هو بل أسوأ الطوابير  بالأمتار أمام أكشاك العيش

والحرية ,,,, سلبت من الأغلبية بعد أن تم القبض على كل من يخالفهم الرأى !

والعدالة الاجتماعية  ,,, ذهبت مع الريح  بعد أن قضى الإخوان على  أغلب مناصب الدولة … متبعين نفس أسلوب المخلوع

!

والشعب المطحون كل يوم  في هم جديد التصويت للدستور

غلق المحلات مبكرًا

ارتفاع الأسعار

أزمة وقود

بقعة زيت

فوضى في الشوارع

بلطجة

وانفلات أمني

القرض الدولي

 رفع الدعم  عن السلع الأساسية

السؤال  الذى لا أجد لا له إجابة

أين المستشارين  والحكومة نفسها من كل ما يحدث على الساحة المصرية من تغيرات ؟

وما فائدة كل هذا  الكم من المسؤلين في الحكومة

وما حقيقة الوضع في سيناء ؟

وما حقيقة اختراق  طائرات إسرائيلية للأجواء في عيد  الأضحى ؟

ولمن سيتم تمليك الأراضي في سيناء ؟

هل بالفعل لأبناء سيناء أم للمتمصرين من أبناء سيناء ؟

ومن أعطى للمسؤلين حرية التصرف في الأراضي المصرية  خاصة أراضي سيناء !

سيناء على وجه الخصوص أعادها الآباء والأجداد بالدماء وثمنها غالي ونفيس

لاتقدر بثمن  ولا يمكن بأى صورة كانت أن تعرض للبيع

هل ثمن الأراضي  المطروحة للبيع فيها سيحل المشكلات الاقتصادية المصرية ؟

ومن ثم سيعمل على  إنقاذ الوطن  وحل أزماته ؟

المطلوب لتصحيح المسار ولإثبات الجدية وإذا أراد الإخوان فترة انتخابية أخرى

أن يلتزموا بما وعدوا به لأننا كشعب سئمنا من سياسات الأنظمة السابقة ولا نريد تكرار أخطاء المخلوع  ..وحكومته.

المطلوب

حد أدنى للأجور

تثبيت كل العمالة المؤقتة

توفير الخدمات للمواطن العادي

تخفيض الضرائب على المرافق

توفير فرص عمل

عودة الأمن بصورة جدية

تأمين الطرق السريعة

تأمين الحدود

عدم المساس بالحريات وحرية الاعتقاد والإبداع

المواطنة وحفظ حقوق الأخوة المسيحيين

سؤال بديهي

وبرىء أين الطرف الثالث  الذي كان نجم الأحداث طوال السنة ونصف ؟

كنا نعتقد أنه  أنصار المخلوع في محاولة  لإرباك الموقف والقائمين على أمور البلاد

أو هم عصابات رواد طرة وهم يحركوهم من خلف القضبان في محاولة للانتقام من الشعب الذي هدم إمبراطورية الفرعون

أو أنها سوزان  وتم الربط بين زيارتها لأولادها في طرة  وحدوث الكوارث فيما بعد

 من هو الطرف الثالث ؟

هل توقفت سوزان عن زيارة أولادها  مثلًا ؟

أم أن الطرف الثالث في حالة سبات وأخذ أجازة مثلًا بيستجم في العين السخنة مثلًا

أم أنه طرف كان من صالحه إحراج المجلس العسكري وإظهاره بمظهر الفاشل في التحكم  في مجريات الأمور حتى تتعالى الأصوات المطالبة برحيله حتى يقفز هو على الثورة والبلاد !

أم أنه تبخر بفعل عوامل التعرية والعوامل الجوية  مثلًا

أو أنه انتقل لرحمة الله وغادر دنيانا بلا رجعة ؟

وبموته تكون  طوت صفحته للابد !!!!!!!

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement