الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



متنوع

2013-04-11
 

تأخر الطفل عن الكلام.. أسباب عضوية أم نفسية؟

More articles by »
Written by: admin

تأخر الطفل عن الكلام.. أسباب عضوية أم نفسية؟

إنجي عبد الوهاب

تزايدت هذه الأيام شكوى الأمهات من تأخر أطفالهن عن الكلام أو انقطاعهم عنه لفترة، ومما يزيد قلق الأمهات استمرار هذه الحالة التي تسبب تأخر الأطفال في الدراسة وإصابتهم ببعض الأمراض النفسية كالاكتئاب وهو ما يصيب أفراد الأسرة كلها بالضيق والألم. فالطفل الذي يعاني من ضعف لغوي بالمقارنة بالأطفال في مثل سنه يعد مشكلة تواجه الآباء والأمهات. حيث يتجه التفكير إلى إصابة الأطفال بضعف في السمع أو تشوه جسدي لجهاز النطق أو اضطراب التوحد، أو التلف الدماغي المكتسب. ولأنه لا يوجد اختبار بيولوجي حتى الآن للضعف اللغوي الخاص بتأخر الكلام إلا من خلال بعض المؤشرات التي تشخص لنا الضعف اللغوي عند الأطفال فالخبراء يؤكدون أن هناك أسبابا عضوية ونفسية تؤدي إلى إصابة الأطفال بهذه الحالة، فالعامل العضوي يكون نتيجة وجود خلل بأحد أجهزة الكلام في الجسم أو يكون العيب في المخ نفسه أو في استقبال الكلام أو في اللسان والحنجرة أو في الأذن وكلها أسباب تؤدي إلى تأخر الطفل عن الكلام أو تصيبه بالتهتهة أو التقطع في نطق الحروف، أما العامل النفسي يرجع أحيانا إلى أسباب نفسية مرتبطة بعلاقته اليومية مع أقرانه في الحضانة أو النادي كما أن بعض الأطفال يمتنعون عن الكلام خوفا من العقاب أو التهديد بما يفقدهم الثقة في أنفسهم، ويمكن التغلب عليه بالتعاون بين الحضانة والأسرة وإيلاء الطفل أهمية كبيرة وعدم الاستهزاء به في حالة خروج حرف بصورة خاطئة منه مع معاملته باللين لمنحه ثقة في ذاته وهو أول الطريق إلى الشفاء من تأخر الكلام الناتج عن سبب نفسي.  ويقول أحد أخصائي طب الأطفال أنه من المهم جداً تهيئة الطفل لغويا قبل دخول المدرسة الابتدائية والتعرف على الأسباب التي تدعو إلى التأخر اللغوي والبدء في علاجها حتى لا تصبح معنوياته ضعيفة ويشعر بأنه أقل من أقرأنه مؤكدًا أنه يمكن تشخيص الضعف اللغوي الخاص عندما يتأخر الطفل أو يحدث له اضطراب في النمو اللغوي لعدة أسباب وغالبًا ما يكون المؤشر الأول للضعف اللغوي الخاص متمثلاً في عيب عضوي فيتأخر الأطفال عن المعتاد في بدء الكلام أو التأخر في وضع الكلمات معا لتشكيل جمل مركبة. وقد تكون اللغة المنطوقة غير ناضجة بصورة عبر مرحلة الطفولة، وفي بعض الحالات قد تكون المخارج قاصرة فقط على إنتاج الجمل القصيرة والبسيطة.

وحول أنواع تأخر الكلام عند الأطفال .

1- التأخر التطوري للغة وينقسم إلى عدة أنواع منها:

*  ضعف لغوي في القدرة على الكلام ولكن القدرة على الفهم جيدة (وهو الأكثر شيوعا) يتواجد بنسبة 3% إلى %10 أكثر في الأولاد من البنات، والسبب الأساسي غير معروف

* ضعف في مخارج بعض الحروف.

2-  ضعف السمع.

3-  أمراض طيف التوحد.

4-  أمراض التخلف العقلي.

وحول الطرق الوقائية من التأخر اللغوي عند الأطفال

في البداية يجب تقييم الأطفال وأوضاعهم اللغوية والنفسية من خلال التشخيص المبكر على أيدي أطباء متخصصين.  لأن التشخيص المبكر مهم جدا في إعطاء الأطفال نتائج مستقبلية جيدة سواء كان ضعفا في السمع أو توحدا أو حتى التأخر اللغوي الطبيعي. حيث من الضروري تهيئة الأطفال لغويا قبل دخول المرحلة الابتدائية حتى لا تصبح معنوياتهم ضعيفة وأن يشعروا أنهم أقل من إقرانهم. ولكي يتعلم الطفل الكلام لا بد أن تكون اللغة المراد تعلمها موجودة أي يسمعها الطفل دائماً بالإضافة إلى أن المراكز الحسية المسؤولة عن استقبال اللغة يجب أن تكون سليمه. ثم يعتمد اكتساب اللغة على العوامل المحيطة بالطفل. كالنمط الذي يوجه به الأبوان أطفالهما ومدى اهتمامهما بتعلم الأطفال اللغة. لذا يجب التأكد أولا من خلو الطفل من أي سبب عضوي يعيقه عن النطق.

وعن طرق التعامل مع الأطفال للوقاية من التأخر اللغوي .

1-  من السنة الأولى من عمر الأطفال يجب الحديث معهم أو التحدث على مسمع منهم إن لم يكن الحديث موجها لهم.

2-  يحب على الأم ترديد أسماء بعض الأشياء الموجودة في البيت والتي يستخدمها الأطفال ليتعرفوا على أسمائها

3-  الاستعانة بالقصص الملونة الجذابة التي تلفت أنظار الأطفال وتزيد من حصيلتهم اللغوية. مع تجنب الحديث بلغة الأطفال بل يجب استعمال كلمات بسيطة وجمل واضحة.

4-  تجنب الأم جلوس الطفل لفترات طويلة مع المربية خاصة إذا كانت أجنبية فهذا من شأنه أن يقلل حصيلته اللغوية.

5-  يجب أن تحرص الأم على اختلاط الطفل بغيره من الأطفال الآخرين الأكبر منه سنا واللعب معهم.

6-  الابتعاد عن السخرية والنقد بحديث الأطفال مهما كانت درجة ضعفه وأيضا حمايته من سخرية الأطفال الآخرين

7- عدم السماح للأطفال بالجلوس أمام التليفزيون فترات طويلة لمشاهدة الرسوم المتحركة بمفردهم. فلابد على الأم أن تكون مرشدة للأطفال عند مشاهدة الكرتون والإعلانات والمسلسلات أيضاً الخاصة بالأطفال. فهذا يتيح جوا من المعرفة وزيادة الحصيلة اللغوية للأطفال.

 وأيضآ قص القصص المثيرة المشوقة أمر محبب لكل الأطفال، لذا يجب على الأم تشجيع الأطفال على الإلقاء وقص القصص وإعادتها مرة أخرى بأسلوبهم الخاص. فهذا يتيح فرصة للأطفال لاكتساب أكبر قدر من الكلمات كما تعلمهم أيضاً تسلسل الأفكار وإثارة الذهن وسعة الخيال

فعندما يتعلم الطفل أو الطفلة بعض الكلمات فستكون مفتاحا ليتقدم أكثر ويتعلم كلمات أخرى، وهكذا ستفاجؤون بعد مدة بإتقان الكلام من أطفالكم . وبشكل عام تعتبر الأجواء الإيجابية والمريحة نفسيا سببا كبيرا لتقدم الأطفال وصحتهم النفسية والعقلية والجسدية ، لذلك انتبهوا جيدا للكلمات واحذروا السباب والأنتقاد والسخرية ونحو ذلك من الكلمات السلبية ، حتى تفرحوا بكلمات أطفالكم ، بدلا من أن تحزنوا بالنطق السيء منهم وعدم التطورالنفسي والبدني حرصآ علي أبنائنا فهم قرة أعيننا.

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement