الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



نبضات قلم

2013-04-10
 

بيت صنعـه التاريــخ

More articles by »
Written by: admin

بيت صنعـه التاريــخ

نــورا علاء الدين


كانت أمسية دافئة تجمعنا فيها أنا وعائلتي حول ” الطبلية ” – أينعم- فنحن تلك الطبقة التي لا تزال تعيش على الغداء والعشاء على الطبلية وتشرب من القلة .
تجمعنا في ليلة فبراير الباردة فأغلقنا الزجاج ليعم دفء أبي وأمي على أنا و أخي , وجلسنا جنبًا إلى جنب ساعدت على نمو هذا الدفء .. جلسنا وتناولنا العشاء جميعًا في صمت دفين كعادتنا , فاليوم كان عصيب بالنسبة لنا جميعًا .. أنهيت عشائي وتوجهت إلى غرفتي فكنت جائعة للنوم , ولكني لم أستطع يومًا أن أنام دون النظر إليه وتحيته . فهو ذلك الصديق الذي أطل عليه من شباك غرفتي ” فهو بيت السحيمي ” فنحن نعيش بحي الجمالية بالقرب من البيت , نظرت له فطالما أردت أن أعيش في العصر الذي شيًد فيه هذه التحفة الفنية المعمارية , فدائمًا ما أجدني أقف أمامه معجبة به و أبوح بأسراري و ما يضايقني ..
وقفت تلك الليلة وكان القمر شاهد معنا على ما يدور بيننا , وجميع من بالحي نائم . وفي النهاية تنهدت تنهيدتي المعتاده التي أتوجه بعدها إلى سريري.
ياااااااه لــو تقدر تجاوبني على كل اللي في بالي – فجأه سمعت صوتًا جعلني أتخشب في مكاني !!! وجدت من يرد على بصوت وكأنه يحاورني … ” نعم أستطيع “
التفتت وقلت كعادة المصريين ” بسم الله الرحمن الرحيم , أكونش بخرف !! ” فتوجهت إلى السرير متوهمة أن شيئًا لم يحدث ولكن الصوت لا زال يراودني ” نعم أستطيع إجابتك .. ماذا تريدي أن تسأليني ؟”
من أنت ؟!!!
صديقك في الشرفة .. ” السحيمي “.
التفتت لأرى شيخًا من شيوخ مسلسل حديث الصباح والمساء .. ارتعبت وقلت من أنت ؟! كيف ؟! ولماذا ؟!
(نظر إلي باسمًا) , تحدثيني كل ليلة ولا تعرفينني , أعيدى النظر ثانيًا قد تتعرفين لصديقك من شرفتك .
– أنت …….؟! بيت السحيمي ؟
– “ضاحكًا” .. ليه يا بنتي شايفاني معمول من طوب والا مكون من دورين .. أنا ” الشيخ أمين السحيمي ” . أنا اللي هاجوبك على كل اللي في بالك .. تنهيدتك كل يوم جعلتني آتي إليك و أجاوبك على تساؤلاتك .. عايزة تسألي إيه ؟
فأنتهزت الفرصة ولاحقته بأسئلتي ..

1

# هل أنت من بنيت هذا البيت ؟
_ لا , لقد تم بناء بيت السحيمي على مرحلتين: المرحلة الأولى سنة 1648 على يد الشيخ عبد الوهاب الطبلاوي والمرحلة الثانية سنة 1701 على يد الشيخ إسماعيل شلبي وتم ضم البيتين فيما بعد على يد الشيخ محمد القصبي .
# لماذا سمي البيت إذن بأسم السحيمي ؟
_ لأني آخر من سكن في هذا البيت , لذلك سمي البيت تيمنًا بي .

# حدثنا عنك قليلًا ..!
_ أنا الشيخ أمين السحيمي – كبير رواق الأتراك في الجامع الأزهر .. فالأزهر في الماضي كان مقسم لأورقة: رواق الصعايدة، رواق المغاربة ورواق الأتراك و أنا سليل لعلماء ورجال أفاضل..

# ما أهمية هذا البيت بالنسبة للعصر الذي نعيش فيه الآن؟
_ أهمية البيت هو أنه أكبر بيت إسلامي بيأرخ لشكل الحياة في مصر في العهد العثماني تحديدًا في القرن السابع عشر أيام وجود العثمانيين في مصر. يعني لو غمضت عينيك وفكرت إن إحنا رجعنا بالزمن 400 سنة لورا، أيام وجود العثمانيين في مصر، تقدر تتخيل شكل الحياة كان إزاي؟
البيوت المتلاصقة والحارة والستات اللي لهم عالم خاص بهم.. حياة مختلفة تمامًا عن اللي بنعيشها دلوقتي، زمن تاني له قوانينه الخاصة به ولا يمكن يرجع… كل اللي نقدر نعمله إن إحنا نطل عليه من شبابيك أو مشربيات زي اللي موجودة في السحيمي بالضبط.

# هناك ما يسمى التختبوش , فما هو وما هي وظيفته ؟
_ التختبوش أساسًا كلمة فارسية: “تخت” معناه مقعد أو كرسي وبوش معناها صاحب المكان. وكان التختبوش يستخدم كما كان أولى للزيارة ,, ووظيفته كانت استقبال الضيوف في البيت فكان العريس يجلس عليه مع والدها , وإذا وافقت تفتح المشربية وترمي المنديل , وإذا رفضت تكتفي بفتح المشربية وإغلاقها .

# ما هي أكثر موقع في البيت تفضل الجلوس فيه ؟
_ أفضل الجلوس دائمًا في القاعة الشتوية.. واللي بتوضح إزاي العمارة الإسلامية لها ذوقها الخاص بها.. وإبداعها . ولأنها قاعة شتوية، فإنها تخلو من فتحات كثيرة مجرد مشربية واحدة تعمل على تهوية المكان ودخول الهواء. كما أن جدران هذه القاعة مغلفة بالخشب حتى تعطي حرارة ودفء للمكان.
ويمكن أهم حاجة في القاعة الزخارف الأصلية وقطع البلاط التي لم يحدث عليها أي تغيير..
الجدران منقوش عليها أبيات من بردة البوصيري التي كتبها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام.. يمكن كلامها صعب بس لما تسمعه تحس إن الكلام حلو وفيه حاجة.

3  4
# ما هى أهم القاعات في البيت ؟
_ قاعة استقبال كبار الزوار وحين تدخل هذه القاعة أول ما سيلفت نظرك اللون الأزرق… فجدران هذه القاعة من القيشاني التركي الذي يطغي عليه اللون الأزرق وعلى الحائط تجد أطباق صيني معلقة يغلب عليها اللون الأزرق .

# ألم تندم يومًا على وجودك في هذا العصر؟
_ بالعكس , أنا فخور أني في العصر ده , لأن نظام البيت هنا هو نموذج للنتاج المعماري لمصر في العالم الإسلامي , وتعتبر حصيلة ثقافات وتجارب وعمق حضاري وارتقاء بالذوق الفني ..

إذ فجأة أشعر بيد تطبطب علىِ ,, ثم أفتح عيني لأرى أمي تقول لي ” أصحى علشان متتأخريش على الجامعة ” ,, ثم أخذت أفكر – هل ما رأيته حقيقي !! أم حلم جميل كنت أتمناه من زمااان ؟ – ففتحت النافذة لكي أطل على البيت فابتسمت له قائلة :
( ( شكــــــرا لـــــــك ) )

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement