الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



حوريات

2013-03-13
 

لون الغرفة

More articles by »
Written by: admin

لون الغرفة

هاجر سيد الصاوي

في إحدى القرى البعيدة الهادئة يوجد أب لديه طفلان, أحدهما يحب اللون الأبيض والآخر يحب اللون البني, وكان لديهما غرفة نوم خاصة بهم ولكن ) لونها برتقالي) وهذا اللون لا يرضي الطفلان لأنهما لا يحبان هذا اللون,وفي يوم قررا أن يطلبا من والدهما تغييرالغرفة لأن اللون لا يعجبهم ..!! وبالطبع رفض الوالد في بادىء الأمر ولكن الطفلان أصرّا على رأيهما , اتحدا الطفلان رغم الخلاف الدائم بينهما وصاروا صوتًا واحدًا ويريدون شيئًا واحدًا وهو تغيير الغرفة , وفي نهاية المطاف اضطر الوالد النزول لرأيهما وقرر تغيير الغرفة

فرح الطفلان بشدة  ولكن لم تدم الفرحة طويلًا فقد وضعهما الوالد في مأزق ؟؟؟ قال الوالد: سأغير لون الغرفة ولكن إما أن تكون باللون الأبيض, أو الوردي, ولا سبيل غير ذلك وبالطبع حزن الطفل المحب للون البني ورفض بشدة اللون الأبيض ورفض بشدة أكثر اللون الوردي ( لأنه يخص الفتيات ) ولكن ماذا سيفعل ؟؟ بالطبع الطفل الآخر لا يريد اللون الوردي , وفي هذا المأزق قرر الطفل الرضا باللون الأبيض رغمًا عنه فلا سبيل إلا ذلك ليس لأنه يحب اللون الأبيض … لأ…. ولكنه لا يريد اللون الوردي  مرت الأيام وجاءت الغرفة الجديدة ذات اللون الأبيض في فرح وبهجة من الطفلان ووعدهما الوالد بتغيير الغرفة بعد مدة أربع سنوات  على أن يأتي بغرفة جديدة ذات لون يرضي الطرفان إذا اتضح أن هذه الغرفة غير متينة أو غير مريحة أما إذا كانت وفق ما يريدون فلا سبيل لتغييرها  .. ولكن ..

بعد مدة ليست بكثيرة بدء الطفل المحب للون البني يتزجر من الغرفة ويحاول أن يكتشف أي ثغرة بها لكي يطالب والده بتغييرها ولكنه نسى ( أن الغرفة صنع بشر ومن الممكن أن يخطأ في شيء بها)

وفي أحد الليالي وجد الطفل خرمًا في سريره فنهض مسرعًا وأحدث ضجيجًا عاليًا فاستيقظ أخوه واستيقظ الوالد مسرعًا من نومه وطلب الطفل الغاضب من الوالد تغيير الغرفة في الحال ثم اتجه نحو أخيه وبدأ يعنفه ويضربه ويحاول تكسير سريره وتخريبه ,,فوقف الطفل الآخر في طريقه ليحمي سريره ولكنه انهال عليه ضربًا , وكان الطفل يردد “ألم نكن يدًا واحدة ألم نتفق سويًا ,هل لون الغرفة سيفقدنا أخوتنا “؟ طلب الوالد من الطفل الغاضب الهدوء وتبادل الحوار ولكنه رفض , وظل مصرًا على تغيير الغرفة على الرغم أن والده قام بسد الخرم وطلب منه أن ينتظر لانتهاء المدة المتفق عليها واختبار قوة الغرفة وإذا لم تعجبه سيغيرها على الفور وبدء يذكره  بأنه وافق في البداية وكان يدًا واحدة مع أخيه وذكره بأنه من حقه الاعتراض ولكن بهدووووء ولكن الطفل مازال مصرًا على رأيه ولا يستجيب فماذا يفعل الوالد ؟؟؟ هل يذهب بتلك الغرفة لتغيير لونها .. مع العلم أنه إذا ذهبت الغرفة ستعم الفوضى في المنزل .. فأين سينام الطفلان ؟؟؟ وأين سيضعان أشيائهما ؟؟؟ كما أن الحالة المادية لا تسمح الآن ؟؟  فماذا يفعل الوالد ؟؟ وماذا يجب على الطفل الغاضب أن يفعل حيال ذلك ؟؟؟

هل يجب أن يتراجع عن رأيه بشكل مؤقت حتى لا تعم الفوضى ؟ أم ماذا يفعل ؟؟؟ وهل يجب على الطفل الآخر أن يرد الإهانة التي حدثت له من أخيه أم يطلب حقه من والده ؟

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement