الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



حدوتة كبيرة

2013-03-13
 

بلا عنوان

More articles by »
Written by: admin

ضمور

بقلم / علوى ناجح

غابت الشمس ، بدأ القمر في الظهور من بين السحب الكثيفة ، تلك الليلة ليست كالأمس ، و لا ليله الغد ستكون كاليوم ، لا أحد يذكرني ، أخترق الشارع الأول وحدي ، الثاني ، الثالث , الرابع و الخامس .
بعض الوجوه هناك كأنني أعرفها منذ زمن ، أغمض عيني كي لا أري أحدًا ، أذهب و أتناسي إني كنت هنا ، أفكر فيما حدث ليله أمس ، كانت هنا ، كنت معها ، تناولنا الأيس كريم من المحل المفضل لديها ،
تحادثنا كثيرًا و كثيرًا ، لم أر الشمس ف الأمس ، كنت أري النجمة فقط بالليل و النهار قبله ، أختلفت المنظومة الكونية عندما كانت تسير بجواري .
ذهبت بجوار الأصدقاء القدامى ، لا أهتم ، رحلت ببطء كي يروني ، لم يراني أحد ، كأنني أصبحت غير مرئي أو أنني أصبحت كما كنت أريد قديمًا ، شخص منبوذ من الجميع ، لما أهتم بما حدث ؟ هذا ما كنت أريد ، وحيد ، أسير وحدي دون رفيق ، أطلقت عليها الحرية ، و لكني لم أعلم إن الموت هو الرفيق في ظل عدم وجود أحد ، تركتهم و أكملت طريقي ، الشارع السادس ، الحارة التي يخترقها الناس بعد الانكسار ببطء ناحية اليمين ، تلك العمارة التي بها الكثير من الطوابق ، الطابق الأول ، دكتور نفسي و صديق شخصي ، الطابق الثاني ، مكتب المحامي الشهير الذي استطاع أن يخرج الظالم و يسجن المظلوم من أجل بعض الأموال ، الطابق الثالث ، أنا ، وحدي ، لا أعمل ، كنت أعمل ، لكني تركت كل شيء ، أسافر حيث البادية و الحيوانات ، أجد فيها الحنين للبشر ! . و ما فقدته من زمن . 
غزلان و بعض الأسود . بعض أشباه الموتى من الخنازير . توقفت فجأه على الدرج . أنظر لأسفل . لا أحد يصعد . فقط أنا وحدي و لا أحد فوقي . المنزل مكون من ثلاث طوابق . و لا مزيد . 
أستكملت الطريق حيث باب الحياه . باب الشقى التي أصبحت جزء 
لا يتجزأ مني . رأيت بعد دخولي بعض التغير الواضح في ترتيبها . لم أت منذ أربعة أيام . قضيتهم كلهم في مكان لا يعرفه غيري .
عقلي ما عاد يحتمل تلك السخافات . لص ,, قد زارني ! لا شيء مختفي !
أكمل طريقي للداخل . سفر طويل . لا شئ . صمت يجعلني أسمع صوت الأسماك التي في أخر الشقه . في غرفتي ! 
أفتح الباب الأخر , ليس سوي مجرد باب . يعني لي الكثير . و لكن يبقى ذلك . أجدها هنا . و لا أحد . أصبحت معها , و لست وحيد .
لم أتحدث , الصدمه كانت أقوي . فسقطت من بعد دخولي . من ذلك الباب . الذي كانت تطلق عليه .. باب ” الجنة ” !!

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement