الموقع الرسمي لمجلة حور الدنيا
مجلة شبابية



بي أوه في

2013-03-13
 

الدمغـــــة

More articles by »
Written by: admin

الدمغــــة

” بي أوه في ”

دعاء طاحون

 · يركن سيارته في الجراج الخاص بالمول الجديد ليجد أحدهم يمنعه من الخروج ويقرع زجاج السيارة بقماشته التي انطلت بلون الأيام الضبابية عدا قليل من البقع البرتقالية الصغيرة ويقول له : أي حاجة يا بيه, كل سنة وانت طيب .

وإذا تعطلت سيارته يومًا أو أنه لم يمتلك رفاهية امتلاك سيارة أو كانت تؤلمه قدماه من فرط الوقوف أو الضرب عليها في تلك الزنزانة المظلمة العفنة في مبنى أمن الدولة الذي ظل محبوسًا بها أسبوعين على التوالي دون أن يعرف سببًا منطقيا لذلك غير أنه كان يذهب بانتظام لصديقه المقرب إليه ليجلس معه كل أربعاء بعد الدرس الذي يتلقاه صديقه في المسجد الصغير بالحارة لأنه يأتي من منطقة بعيدة نوعًا ما ولا يراه غير هذا اليوم .

وإذا شاءت الظروف أن يستقل تاكسيًا فسيجد في الإشارة كائنًا ما يخبطه في أنفه بزمارة طويلة وهو منهمك في قراءة كتيبه الصغير الملازم لحقيبته ويقوله : كل سنة وانت طيب يا باشا … زمارة لحمادة ؟؟؟

وإذا لم يرد أن يفرح حمادة ويزمرله فمن الممكن أن يجد هذا الكائن يشد منه الموبايل ويختفي وسط علب المناديل المعطرة وسبونج بوب البالون وكثير من المشاجرات وزمامير السيارات .. بعد كده ادفع وانت ساكت أو ابصق عليه في هدوء وأطلع إجري

 ·تذهب “متفائلة بصباح منعش” إلى الكشك الذي يسبق بنايتها بمنزلين لتشتري منه لوازم اليوم وأدوات البهجة من شيكولاتة سنيكرز وزبادو فراولة ولبان ترايدنت وحوالي اتناشر كرت فودافون من أبو جنيه ونص , تسأله بحب الحساب كام يا حاج ؟ يرد : صباح الخير ياست هانم , واحد وتلاتين جنيه إن شاء الله فتعطيه خمسة وتلاتين وتأخذ كيس المشتريات ويتكاسل هو في البحث عن الأربعة جنيه في علبته الخشبية العتيقة التي ترج بشخاليل العملات المعدنية وبابتسامة بلهاء يقولها: كل سنة وانت طيبة بقى مفيش فكة .

 ·يذهب صديقي متفائلا لطلب ورقة الشروط للتسجيل في الدراسات العليا فيجد كل من في غرفة الموظفين يغط في نوم هاديء لا يشوبه قلق عدا سيدة بدينة تقطع تناول وجبتها التي لا تنتهي للرد على نصف تساؤلاته فيفرح ويحدث نفسه : هي دي بس اللى صاحية وعندها ضمير وبتشتغل , تقول له بعد ربع ساعة كلام متواصل في الموبايل : خمسين جنيه زيادة على مصاريف المواد مساعدة لتحسين مستوى السكاشن اللي انتو هتدرسوا فيها وصيانة البروجيكطوور اللى انتو بردو هتتفرجوا عليه

ليعرف أن صاحبة الضمير الحي هي اللي عليها الدور النهاردة في تجميع حصيلة اليوم لتقوم بتوزيعها على الأخوة الزملاء لما يصحوا

 ·ولكن لا تظن  عزيزي القاريء أنك ستقابل هذه الكائنات في المصالح الحكومية أو المناطق المزدحمة أو بين الباعة الجائلين فقط بل ستراهم موزعين بالتساوي في المستشفيات والعيادات , فلو لا قدر الله عملت حادثة وقررت أن تذهب لأقرب مستشفى ليسعفك أطباؤها فستقابل نفس الكائن المتنقل بأشكاله المختلفة في الاستقبال ويقولك – وانت سايح في دمك كده – جيب شاش وقطن وشاي وسكر من الأوضة اللى في آخر الطرقة وبعد كده اطلع الدور التاني تالت أوضة على اليمين عشان تعرف سعر الآشعة وبعدين تعمل الآشعة في الدور الرابع وارجع هاتلي الوصل عشان أسجل بياناتك , بس لو أغمى عليك مرتين – أصل شكلك تعبان أوي –  أنا ممكن أعملك كل ده وكل سنة وانت طيب يا بيييييييه …

التعليقات

تعليقًا





 
 

 

أنت أيضًا تستطيع|زينب علي البحراني

أنت أيضًا تستطيع زينب علي البحراني “من يحلم بأن يهزمني فعليه أن يستيقظ ويعتذر عن ذلك”.. هذه الكلمات التي تلتهب الثقة في ...
by admin
 

 
 

الإستضعاف الذي يجلب الأستعطاف|احمدفرج

الاستضعاف الذي يجلب الاستعطاف اخرته وحشة اوي زي ايه زي خطيبه تحكي لخطيبها كل مشاكلها العائلية نقاط الضعف والمسكنة وتوصله ان...
by admin
 

 
 

ضرب الأبناء |أحمد فرج

نهي النبي صلي الله علية وسلم عن ضرب الوجهه لما يحمل من كرامة الانسان وان معظم التعبيرات والفكر واتخاذ القرار وادارة الاجهزة ...
by admin
 

 

 

متزعلش |احمد فرج

المقال ده خاص و مخصص للشباب والبنات الي ليهم آباء وامهات ارتقت ارواحهم الي مكانهم الجميل فين ؟ في جنات ونهر ايوا يعني فين ؟ في...
by admin
 

 
Advertisement
 

حاسس بيك |أحمد فرج

المقال ده مرضتش اسجله فيديو برضه لاني مش هقدر استجمع قوايا فيه وممكن بكل سهوله تنهار دموعي ومش هينفع اكمله قولت اكتبة احسن وا...
by admin
 

 




Advertisement